البيئة

 كيف يمكن للواحات ان تكون عماد التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياحية في المجتمع الواحي؟

محور لقاء خبراء عرب

 

“أفاق التنمية المستدامة للواحات في ظل التغير المناخي وندرة الموارد المائية: دول شمال افريقيا والشرق الأوسط أنموذج هو عنوان الندوة الإقليمية الافتراضية التي نظمتها  جمعية المرأة الصحراوية للتنمية المندمجة (المملكة المغربية) يوم الاثنين 5 جويلية 2021 للنظر في قضايا الواحات والصحاري ودراستها في اطار الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة (البعد الاقتصادي، والبعد الاجتماعي والبعد البيئي).

في هذا الغرض شملت الندوة مداخلات قيمة حول “خصوصيات الاشتغال الشمولي للنظام البيئي والإيكولوجي بالواحات”، ;”مؤشرات التغيرات المناخية الحالية بالواحات.. الأوجه العلمية والتقنية” و”هشاشة النظام البيئي والايكولوجي بالواحات” و”التدبير البيئي والحفاظ على التنوع الطبيعي والايكولوجي بالواحات” و”الاستراتيجيات الملائمة للتغيرات المناخية” و”النوع الاجتماعي في الواحات”. هذا وقد تلخصت المخرجات حول كيفية التحسيس بأهمية الواحات الصحراوية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في ظل التغير المناخي التي يؤثر عل المنظومات الايكولوجية.

يشار إلى ان الندوة الافتراضية أشرفت عليها الرئيسة التنفيذية للجمعية٫ فاطمتو زعمة من المغرب بمشاركة مدير الاستراتيجية والشراكة٫ الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان٬محمد باشيري٬ من المغرب٬ ومستشار الاستدامة والمسؤولية المجتمعية، عماد سعد، من دولة الامارات العربية٫ والاعلامية البيئية سعيدة زمزمي، من تونس. ودلك بحضور ممثل عن وزارة الطاقة والمعادن والبيئة الباحث طه عميمي٬ والخبير في المياه بوزارة الري والموارد المائية اسحق بابكر عثمان٬ من السودان٬ و الخبير  في علوم البيئة والموارد المائية، الدكتور سعد أبو بكر محمد أبو بكر، من ليبيا. ومدير إدارة المناطق الساحلية، جهاز شؤون البيئة، من مصر٫ محمد جمال الدين حسانين، والباحث في برنامج الواحات والتنمية المستدامة٬ الدكتور الشيخ ولد يسلم٬ من موريتانيا و الباحث في علوم البيئة٬ الدكتور يوسف الكمري٬ والخبير في قضايا الهجرة وحقوق الإنسان والمجتمع المدني، مصطفى كرتيت٬ من المغرب.

يشار إلى ان الندوة تتنزل في اطار تحضيرات واستعدادات جمعية المرأة الصحراوية للتنمية المندمجة للمشاركة الفعالة  في أشغال مؤتمر قمة المناخ (COP26)،باعتبارها عضو ملاحظ في مؤتمرات الأطراف للأمم المتحدة  ولها مشاركات عديدة في السابق في المؤتمرات والمفاوضات الدولية.

 

 

 

 

 

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى