أخبارالتربية البيئيةتثمين النفاياتمتفرقات

أقنعة الوجه قنبلة بلاستيكية تهدد بكارثة بيئية

البيئة نيوز – رشد الباي

حذر خبراء البيئة من الأزمة التي تسببها أقنعة الوجه، حيث يتم التخلص من ثلاثة ملايين قناع وجه كل دقيقة نتيجة جائحة فيروس كورونا. ويحذر الخبراء من أن ذلك قد يؤدي قريباً إلى كارثة بيئية، حيث يتم ارتداء أغطية الوجه من جانب غالبية الأفراد في جميع أنحاء العالم من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.
ووفقا، لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإنها تشكل خطراً أكبر على البيئة من الأكيا، نظراً لوجودها في كل مكان، وحقيقة أنه لا توجد طريقة لتطهيرها وإعادة تدويرها بأمان.
ويصف الخبراء الكمية الهائلة من أقنعة الوجه التي يتم ارتداؤها والتخلص منها بأنها “قنبلة موقوتة”، ويضيفون أن رمي النفايات يتسبب في تحلل الأقنعة إلى ألياف دقيقة خطيرة، وقد تنقل أيضاً مواد كيميائية ضارة إلى البيئة.
ويحذر الباحثون من أنه مع تزايد التقارير حول التخلص غير المناسب من الأقنعة، من الضروري التعرف على هذا التهديد البيئي المحتمل ومنعه من أن يصبح مشكلة البلاستيك التالية.
وعلى الرغم من أن أقنعة الوجه التي يمكن التخلص منها ممتازة في الحد من انتقال الفيروس، إلا أنها صعبة عندما يتعلق الأمر بإعادة التدوير، لأنها مصنوعة من العديد من المواد المختلفة.
وأوضح الباحثون أن الأقنعة الجراحية الشائعة التي تستخدم لمرة واحدة مصنوعة من ثلاث طبقات، وتتكون الطبقة الخارجية من مادة غير ماصة (مثل البوليستر) تحمي من تناثر السوائل، والطبقة الوسطى عبارة عن أقمشة غير منسوجة، والتي تمنع القطرات والهباء الجوي من خلال التأثير الكهرستاتيكي، والطبقة الداخلية مصنوعة من مادة ماصة مثل القطن لامتصاص البخار.
كل هذا يضمن الترشيح الكافي والراحة والمتانة لحماية مرتديها والآخرين من القطرات المعدية التي قد تحتوي على مسببات الأمراض، ولكن أصبح إنتاج أقنعة الوجه الآن يساوى الزجاجات البلاستيكية، بحوالي 43 بليون قطعة في الشهر.
المصدر : مجلة البيئة و التنمية
إقرء المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى