التربية البيئية

لمحة عن مشروع سفراء تونس للبيئة البحرية

في إطار المرحلة الأولى من برنامج سفراء تونس للبيئة البحرية و بتمويل من السفارة الأمريكية بتونس ,نظمت جمعية ازرقنا الكبير يومي 9 و 10 فيفري 2019 رابع حلقات التدريب بولاية تونس و التي شملت أكثر من 25 طالب. التدريب شمل عديد المجالات المتعلقة بالتصرف الإيكولوجي, السلحفاة البحرية, الكائنات الغازية, أعشاب البوزيدونيا,و الطيور البحرية. يعمل التدريب على التعريف بأهمية البيئة البحرية و الحس القيادي لدى الشباب و تعزيز قدراتهم في هذه المجالات لمزيد خدمة وحماية مناطقهم من المخاطر البيئية . أيضا كانت فرصة للشباب بولاية تونس للالتقاء و مناقشة عديد المشاكل البيئية البحرية و إيجاد حلول من شأنها خدمة مجتمعهم .

انطلق، في شهر ديسمبر، مشروع تكوين سفراء تونس للبيئة البحرية، والذي تنفذه، في إطار التعاون التونسي الأمريكي، جمعية “أزرقنا الكبير” بالمنستير بتمويل من السفارة الأمريكية بتونس ويشمل تكوين 150 شابة وشابا تتراوح أعمارهم بين 15 و25 سنة من ولايات المنستير، ومدنين، وجندوبة، وصفاقس، وتونس وفق ما ذكره مدير المشروع في جمعية “أزرقنا الكبير”، جهاد ساعد.

ويهدف تكوين سفراء تونس للبيئة البحرية إلى نشر وترسيخ عقلية حماية المحيط البحري في البلاد التونسية التي تزخر بعدّة مناطق ذات تنوع بيولوجي ثري يسعى البرنامج إلى الحفاظ عليها من خلال تكوين سفراء فاعلين في جهاتهم، حسب ما ذكره مدير مشروع سفراء تونس للبيئة البحرية جهاد ساعد.

وأوضح ساعد أنه سيتم تنفيذ المشروع على 4 مراحل، تتمثل الأولى في التنقل إلى المناطق الخمس المعنية على امتداد كامل سواحل البلاد التونسية، أين سيتم تنظيم مخيّمات تتواصل ليومين ويتم خلالها اختيار 6 شبان من كلّ جهة ممن يمتلكون الحس القيادي والقادرين على التأثير في محيطهم لاحقا.

وفي المرحلة الثانية من المشروع، يتلقى سفراء البيئة البحرية تدريبا موسعا حول البيئة البحرية وخصوصياتها مع تقديم حلول محتملة للوضعيات البيئية الخاصة بكلّ منطقة، وتتم في هذا الإطار دعوة السفراء إلى إيجاد حلول بأنفسهم والتي يقع الاشتغال لاحقا عليها خلال مخيم ينتظم في المنستير، كما يتم تكوينهم أيضا في بعض المهارات الحياتية في مجال الاتصال والمناصرة.

وتتمثل المرحلة الثالثة من المشروع في أن يحدث سفراء البيئة البحرية المكونين في إطار هذا المشروع نواد في جهاتهم، وستتولى جمعية “أزرقنا الكبير” توفير الأدوات اللازمة للقيام بعمليات التوعية والتحسيس على أن يقع اختتام المشروع خلال شهر ديسمبر 2019، حسب ذات المصدر.

 

الوسوم
إقرء المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ga('send', 'pageview');