في العالممتفرقات

تقرير يرصد دور تقنيات المعلومات والاتصالات كركيزة أساسية لتعزز التنمية المستدامة

أصدرت “هواوي” اليوم تقرير الاستدامة لعام 2017 الذي يرصد مجمل المبادرات المرتبطة بالاستدامة، والتي تم إطلاقها خلال العام الفائت في إطار العمل على دفع عجلة الابتكار وتحقيق قيمة تجارية أفضل على نحو مستدام، حيث قامت الشركة طوال العام الماضي، بتقييم فعالية عملياتها مسترشدةً بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أجل تحقيق أهدافها الاستراتيجية في مجال الاستدامة.

وتندرج مبادرات الاستدامة الخاصة بالشركة ضمن أربعة محاور أساسية يتجسد أولها بالسعي باتجاه سد الفجوة الرقمية وجعل الحصول على الانترنت أحد الحقوق الأساسية لكل فرد؛ ويمثل دعم استقرار شبكات الاتصالات وتقنية المعلومات وأمنها وحماية الخصوصية فيها ثاني محاورها؛ بينما يستهدف ثالث ورابع محاورها تعزيز مسار الحماية البيئية بشكل سريع؛ والسعي المستمر نحو بناء نظام ايكولوجي شامل ومتكامل بالتعاون مع كافة الشركاء والمعنيين لتحقيق هذا الغرض.

وقال الدكتور هوارد ليانغ، رئيس مجلس إدارة “هواوي”: نشهد اليوم مساراً مستقبلياً متسارعاً يرتقي لما ننشده مستقبلاً من تمتع كل شخص ومنزل ومؤسسة بجل فوائد الابتكار والتواصل. ونحرص في هواوي على تحقيق أقصى استفادة من خبراتنا لدعم مسيرة بناء عالم ذكي ومتصل بالكامل يحقق أقصى درجات الاستدامة بكافة أوجهها. وبينما نساهم من جانبنا في تعزيز استدامة وشمولية التنمية الاقتصادية عالمياً، نسعى جاهدين للممساهمة بشكل أكثر فاعلية في تحقيق أهداف الاستدامة المنشودة لعالمنا ومستقبلنا”.

من أبرز ما سلط التقرير الضوء عليه أن تقنيات المعلومات والاتصالات أصبحت ركيزة أساسية لتمكين الاستدامة على المستوى العالمي. وبناء عليه، واصلت “هواوي”، زيادة استثماراتها في مجال البحث والتطوير لإتاحة ثمار الابتكارات التكنولوجية لأكبر عدد من الناس، وتوفير الأدوات اللازمة للحكومات والشركات العامة والخاصة والأفراد لتحقيق النتائج المطلوبة على صعيد الاستدامة. ففي عام 2017، ساهمت حلول الإنترنت اللاسلكي بتقنية WTTx المبتكرة من “هواوي” في حل مشكلات الاتصال في كل من المدن المكتظة بالسكان والمناطق الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة، ما أدى إلى انخفاض تكاليف الاتصال بنسبة 75 في المئة وتعزيز سرعة تشغيل الشبكات بنسبة 90 في المئة. كما قامت “هواوي بطرح” برنامج RuralStar2.0 للشبكات الريفية لصالح 12 شركة اتصالات في ثمانية بلدان من أجل زيادة تغطية الشبكة في المناطق الريفية وتمكين شريحة أكبر من السكان الاتصال بالإنترنت، خاصة في المناطق الأقل نمواً.

ويعتبر “موبايل موني” أحد الحلول العصرية التي قدمتها الشركة للدفع عبر الهاتف المحمول ومكنت من خلاله شركات الاتصالات والبنوك من تقديم خدمات مصرفية مبتكرة وموثوقة عبر الهواتف المحمولة، وتيسير استخدام الخدمات المالية والوصول إليها وتعزيز الشمول المالي. ويتم استخدام هذا الحل في 19 دولة ويخدم أكثر من 152 مليون مستخدم.

وقال كيفن تاو، عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة التنمية المستدامة في “هواوي”: نقيّم فعالية أعمالنا وكفاءتها وفقاً لأفضل الممارسات في الصناعة من أجل مواكبة أحدث التوجهات. ونعتزم وضع أهداف أكثر ابتكاراً في ممارسات الاستدامة، لأنها ستساعد في تحسين استدامة الصناعة بأكملهاويجب أن تتسم مسيرتنا نحو الاستدامة بالانفتاح وتعزيز العمل المشترك للحرص على تنمية القطاع بأكمله. وبذلك فقط ستتمكن الشركات من تحقيق قيمة تجارية على نحو مستدام ومشاركة نجاحاتها مع الأطراف الأخرى المعنية في الصناعة.

الوسوم
إقرء المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ga('send', 'pageview');