في العالم

في العالم : 31 % فقط من البيانات لتقييم أهداف الأمم المتحدة متوفرة

أفادت منظمة الأمم المتحدة بأن غياب البيانات حول القضايا المتعلقة بالجندر قد يؤدي إلى تفاقمها وتعقيدها ، مشيرة إلى أن السجلات الإدارية المتعلقة بقضايا العنف ضد المرأة في عدد من الدول تساهم في تأخر التدخل من قبل السلط المعنية ، خاصة وأن أغلب النساء المعنفات تعرضن للعنف في أكثر من مناسبة وقدموا شكوى في الغرض .
ومن بين أهداف الأمم المتحدة الـ17 التي تم وضعها في 2015 المساواة بين الجنسين ، وهذا يتحقق من خلال توفير كل البيانات المتعلقة بهذا الموضوع .
ويذكر أن 69 بالمائة من بيانات الجنسين مفقودة على مستوى العالم ، من بين البلدان ، تحقق كولومبيا أفضل أداء مع توفر 56٪ من المؤشرات ؛ 136 من 193 دولة تقع تحت علامة 40٪ و 39 لا تصل إلى 25٪. لذلك ، لا يمكننا الإجابة بشكل قاطع على سؤال أساسي ولكنه حاسم حول أداء النساء والفتيات .

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى