البيئة

فيضانات البلاستيك بقفصة

نشر كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية لدى وزارة الفلاحة سابقا، السيد عبد الله الرابحي على صفحته الرسمية صور فيضانات جويلية التي شهدتها ولاية قفصة في الصائفة الفارطة التي غمرتها اكياس البلاستيك. و اشار الى ان البلاستيك من النفايات الخطرة التي تتسبب في غلق القنوات المعدة لتصريف المياه.

“على اثر الامطار التي نزلت يوم السبت 18 جويلية الفارط بكميات بلغت اقصاها بسيدي بوبكر 46 مم وبمدينة قفصة 34 مم شاهدنا فيضان جل الاودية داخل المدينة اهمها وادي ايلو والاودية العابرة لحي زروق. لقد نزلت هذه الكميات في فترة لم تتجاوز الاربعين دقيقة مما تسبب في سيول جارفة غمرت عديد المنازل وتسببت في قطع الطرقات لفترة . الكل استبشر بامطار مفاجئة بعد قيلولة بلغت درجات الحرارة خلالها ارقاما مرتفعة . وما يلفت الانتباه هو ان كل القناطر والقنوات المعدة لتصريف المياه قد امتلات بالقوارير والاوساخ مما تسبب في خروج المياه على المجرى وغمر المنازل. الوادي كالشريان ان امتلا بالبلاستيك فلا يستطيع القيام بدوره. مدينة قفصة مهددة نظرا لتعرض كل مجاريها الى الاعتداء برمي الفضلات . وادي بياش يئن تحت وطاة الاوساخ تحت مراى الجميع حتى انه اصبح يمثل خطرا على المتساكنين عند حدوث فيضانات كالتي شاهدناها سنوات 1969 او 1990.”


صحيح ان سدي سيدي عيش ووادي الكبير سيساعدان على التخفيف لكن لا بد من التذكير ان الوادي قد خرج اسفل القنطرة ووصل الماء الى حدود وادى المالح بحي السبط من مدينة القصر مما كان سببا في حماية ضفاف الوادي. فحذار ثم حذاري الوادي لا يظلم احدا وان طال الزمن فهو راجع الى مجراه.دعوة الى وزراة البيئة لتقييم الوضع في هذا الوضع!!

الوسوم
إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق