الماء

خبير في الاقتصاد الاجتماعي التضامني: ‘نحن فقراء مائيا وتونس مُهددة بسنوات صعبة’

أكد  الخبير في الاقتصاد الاجتماعي التضامني حسين الرحيلي أن تونس تعيش فقرا وشحا مائيا وأصبحت مهددة خلال السنوات القادمة بالجفاف.

وفي تدخل هاتفي له في برنامج On Air على شمس أف أم، قال حسين الرحيلي إنه إذا واصلت الدولة في نفس السياسات المعتمدة في مجال الثروة المائية ولم تُغير استراتجياتها وخططها المستقبلية، فإن تونس ستعيش سنوات صعبة، مشددا على وجود تهديدات للأمن القومي الغذائي.

ودعا الرحيلي إلى ضرورة الإعتناء بالأحواض الدافعة والاشتغال على جودة المياه، معتبرا أنه لا جدوى من السعي لبناء السدود دون الاهتمام بها ودون صيانتها والقيام بأشغال التهيئة اللازمة.

وكشف المتحدث أن التونسي وعلى المستوى العالمي يتمتع بأقل من 50 بالمائة من المواصفات العالمية للمياه.

وصرّح أن 34 مليار متر مكعب تضيع هباءً.

واعتبر أن إنتاج البرتقال والفراولة وتصديرهما للخارج هو فضيحة لأن التصدير لا يغطي كلفة المياه المستعملة في إنتاجهما.

وتابع أن تونس تحتل المرتبة الثاية عالميا في استهلام الماء المعدني، مبينا أن الماء الصالح للشراب تحت سيطرة اللوبيات.

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى