السياحة الإايكولوجية

الحديقة الوطنية بوهدمة: رمزا لثروات التنوع البيولوجي

بقلم: سعيدة الزمزمي

بوهدمة هي حديقة وطنية تاسست عام 1980 ، مساحتها 16 الف و488 هكتار تبعد ولاية سيدي بوزيد ب100 كلم و85 كلم ولاية قفصة. مرتفع جبلها 840 مترا بينما لا تتجاوز ارتفاع السهول بالاشجار 90 مترا. هذا وتتميز باعتدال المناخ. هي مصنفة ضمن قائمة محميات المحيط الحيوي طبقا لقرار منظمة اليونسكو عام 1977 لثراءها الطبيعي من اشجار الطلح وما صاحبها من نباتات اخرى يفوق عددها 400 نوع كالعرعار الفينقي،والكبار الشوكي والجبوز والحلاب والبطوم والذرو والحلفاء والاكليل.
للحديقة ثروة حيوانية مدهشة من مفصليات (العنكبوت الحشرات العقارب…) الى جانب الثدييات التي انقرضت خلال القرن الماضي مثل( المها وابي حراب) الذين اختفيا من البلاد التونسية منذ عام 1900 ثم اعيد ادخالهما عام 1986.
بالاضافة الى غزال دوركاس الذي تكاثر و القوارض التي تعيش في المغاور والزواحف والبرمائيات دون ان ننسى انواع متعددة من الطيور المهاجرة ( اليمام الغابي، الدغناش الوردي،وبومة الصدى، وصقر بوجرادة).
بوهدمة هي ركيزة هامة للسياحة الايكولوجية بولايتي قفصة وسيدي بوزيد بفضل ما لها من ثروة حيوانية والنباتية والمشاهد الطبيعية والقيمة التاريخية. ولها مخزون ثقافي يشمل متحف ايكولوجي متاح للزوار للاطلاع على خصائص المنظومة البيئية وانواع النباتات والحيوانية البرية الموجودة بالحديقة من خلال معرض علمي دائم متعدد المكونات.

الحديقة الوطنية بوهدمة يمكن ان تكون مصدر التنمية ومحرك الاستثمار من خلال تطبيق منظومة الاقتصاد الاجتماعي التضامني والعمل وفقا لمقاربة تشاركية تحسن التصرف المستدام في الثروات المتواجدة بالمحمية. فاهالي ولايتي قفصة وسيدي بوزيد لهم الفرص لمهن الصناعات التقليدية وتربية الحيوانات و دليل السياحي و انشطة اخرى.

 

 

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى