الفلاحة

بلاغ حول المتابعة الصّحيّة لمرض اللّسان الأزرق

 

  في إطار المتابعة الصحية لمرض اللسان الأزرق واعتبارا للعوامل المناخية التي شهدتها بلادنا من ارتفاع  لدرجات الحرارة ورطوبة عالية الملائمة لتكاثر الحشرات خاصة الناقلة للأمراض مثل مرض اللسان الازرق لدى الأغنام والأبقار، تعلم وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري أنه وبناء على التقارير الصادرة عن المصالح البيطرية على مستوى المندوبيات ونتائج التحاليل المخبريّة المنجزة بمعهد البحوث البيطرية بتونس، تم تسجيل 33 بؤرة لمرض اللسان الأزرق عند الأبقار والأغنام ببعض الولايات إلى حد هذا التاريخ.

      وتعتبر الوضعية الصحية مستقرة ببلادنا مقارنة بالسنة الفارطة  (160) ، غير أنها تستوجب الحذر والمتابعة اللصيقة.

     وتذكر وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري أن مرض اللسان الأزرق هو مرض حيواني بحت ولا ينتقل إلى الإنسان وهو مرض مستوطن في بلادنا منذ سنة 1999 وموجود بأغلب بلدان شمال وجنوب المتوسط والبلدان الإفريقية  ينتقل عبر حشرات من نوع  culicoides حيث تتكاثر هذه الحشرة بتوفر ظهور عوامل مناخية ملائمة  (رطوبة وحرارة مرتفعة) مع وجود مناطق رطبة بالقرب من محلات التربية.

   وفي هذا الإطار، تدعو المصالح البيطرية جميع المربين قصد حماية حيواناتهم من هذا المرض إلى :

 

–         تنظيف محيط منشآت التربية بإزالة المياه الراكدة و كل الأدوات التي يمكن ان تكون مخبأ (gîte)   للحشرات (الإطارات، علب….) ومقاومة الحشرات الناقلة وذلك بإزالة المياه الراكدة بالأماكن القريبة من محلات التربية مع القيام برش المبيدات المنصوح بها من طرف المصالح البيطرية،

–          تجنب تراكم الأسمدة الطبيعية حول المستغلة قدر المستطاع ورش المبيدات فوقها،

–           تجنب اقتناء حيوانات مجهولة المصدر،

–         تفادي إخراج الحيوانات خلال فترة ذروة نشاط الحشرات إن أمكن ذلك(خاصة قبيل الغروب و ما قبل طلوع الشمس) ورش الحيوانات بمواد  تساهم في إبعاد الحشرات ((répulsif،

–         ضرورة الإعلام عن كل حالات الإشتباه (إلتهاب الأغشية على مستوى العينين والأنف والفم، انتفاخ في الرأس…)  والإتصال الفوري بالطبيب البيطري عند ملاحظة هذه الأعراض.

    هذا وتتابع المصالح البيطرية هذه الوضعية عن قرب.

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى