التربية البيئية

المهرجان  الدولي للواحات  في دورته 40: ثراء سياحي وثقافي واقتصادي

مازالت تفصلنا أيام قليلة على تنظيم  “المهرجان  الدولي للواحات  في دورته 40 ” الذي يعتبر من أفضل المهرجانات العريقة التي تقوم بتسويق صورة توزر للداخل والخارج. وهذه حقيقة ثابتة حيث يكتشف الزائر خصوصيات  الجهة وجماليتها التي تمزج بين الواحة والصحراء والجبل والعاداة والتقاليد. في تصريح للبيئة نيوز، قال مدير المهرجان، السيد نصر الدين الشابي، ان المهرجان هو الواحات فيه ثقافة مختلفة تماما عن بقية المهرجانات  الأخرى حيث للسياحة نصيب كبير للاكتشاف والتمتع والاطلاع على حضارة كاملة لتوزر.

مدير المهرجان أكد  ان ما تم ضبطه من برامج وندوات فكرية وثقافية هي عوامل لتسويق الجهة كما يجب. ويتابع بالقول” يشمل البرنامج رحلات الى الصحراء وشلالات الشبيكة وتمزة وشط الجريد، إضافة الى ندوة علمية تحت عنوان “آفاق سياحة الفلاحة البيولوجية المستدامة بأحد النزل بالجهة، وافتتاح الايام الوطنية للصناعات التقليدية والمنتوجات الحرفية، وذلك بالمنطقة السياحية بمشاركة فرق من الجزائر وليبيا، بالاضافة الى تنظيم عرض فرجوي حكائي بين الانسان وربوع الجريد “جهيرة الواد”. كما تتضمن البرمجة عديد العروض السينمائية الوثائقية حول المعالم والمواقع السياحية والثقافية بتوزر وتقديم عرض التجليات والانشاد، “الخرجة الصوفية” (يوم 22 ديسمبر)، فضلا عن السهرات الفنية والإيقاعات الجنوبية والعروض الفرجوية الفلكلورية من الجزائر وليبيا ومصر. ويختتم  المهرجان بتنظيم ندوة فكرية تحت عنوان “إسهامات بلاد الجريد في الحضارة التونسية والإنسانية وتقديم خرجة الأزياء التقليدية والعرس التقليدي وعروض فرجوية لفرقة “البنقة” والايقاعات الواحية “اسطمبالي”، لتختتم فعاليات الدورة الحالية بسهرة فنية لشيرين اللجمي وريان يوسف بالملعب البلدي القديم.

لتوزر ثراء في المخزون الثقافي والسياحي تكتشفه الزوار عبر هذا المهرجان الذي سيعتبر رافدا من روافد التنمية والاستثمار للجهة.

 

 

 

الوسوم
إقرء المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ga('require', 'displayfeatures'); ga('require', 'linkid'); ga('set', 'anonymizeIp', true); ga('send', 'pageview');