البيئةمبادرات

المنظمة الدولية لحماية اطفال المتوسط الرائدة في حقوق الطفل: أول منظمة على ضفتي المتوسط في موضوعها واهدافها ويقينها

#أولادنا_مستقبل_بلادنا…وبالعمل ترتقي الشعوب…هو شعار المنظمة الدولية لاطفال المتوسط التي تحولت من جمعية ال منظمة رائدة في حقوق الطفل. فبعد مجهودات كبيرة راهنت عليها رئيسة  المنظمة الدكتورة ريم بالخذيري اصبحت لهذه المنظمة الحديثة مكانتها عل المتوسط الوطني والدولي
و في تصريح للبيئة نيوز قالت الدكتورة بالخذيري”  أن طفل اليوم لامحالة رجل الغد” .وتابعت بالقول .”الجمعية التي اطلقت عليها اليوم تسمية المنظمة لم تقف عند حد الأنا وحد الجغرافيا الصغير لقرطاج وتوسعت كما التاريخ يستوعب الاخر والغامض والمختلف وأبت الا ان تنشر الحب والحق على ضفاف المتوسط. وكان حلما ان تصير سفينة حنبعل او ماجلان تمخر عباب الأبيض المتوسط فتحمل بسمة من لبنان وتلقي قبلة على جبين مرسيليا وتخطف عطرا من البندقية وترمي مرساتها في مدامع اشبيليا ثم تعود محملة بالانسانية على اجنحة النوارس وبزيت الزيتون لليونان ومصر ومالطا وترتاح على شواطئ سردينيا أو بنتلاريا…
واضافت قد يقال انها مجردة منظمة كما المنظمات الدولية وماذا بعد؟ نعم هي منظمة دولية ولكنها ليست كما السابقات.. امتيازها انها تونسية النشأة ومتوسطية الهوى… هي أول منظمة على ضفتي المتوسط في موضوعها واهدافها ويقينها …فهنيئا للطفولة التونسية و المتوسطية بميلاد سفينة لقاءهم ونجاتهم.
إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى