الأقتصاد الأخضرالبناء الإيكولوجيالبيئة

الخبير الدولي في البناء الايكولوجي، لطفي رجب: تونس جنة على وجه الارض

قال الخبير الدولي في البناء الإيكولوجي والتنمية المستدامة، لطفي رجب في تصريح للبيئة “نيوز” أن بلادنا تعج بالموارد الطبيعية والسطحية والباطنية في مختلف الجهات، وهو ما يساهم في التقليص من عمليات التوريد التي تثقل كاهل الاقتصاد الوطني. وتابع بالقول: “تونس هي جنة على  وجه الأرض، بفضل ما تزخر به من مناخ الطبيعي كالشمس والرطوبة أضف إلى ذلك كثرة  الموارد التي تستخرج من باطن الأرض كالجبس والرخام و المياه والأحجار الكلسية غيرها… كل هذه الثروات هي في الحقيقة تجعلنا نطمئن على مستقبلنا في حال تم توظيفها كما يجب.” وأضاف،” يجب علينا اليوم أن نفكر جميعا بطريقة مستدامة في شتّى القطاعات وفقا للمراحل التالية: أولا تفكير إيكولوجي، أي استهلاك جميع المواد الطبيعية وعدم التفريط فيها. ثانيا، توظيف الطاقة المتجددة. وثالثا، التفكير المستدام لجميع الموارد الطبيعية المتاحة”.

أما فيما يتعلق بالبناء الإيكولوجي، أوضح الخبير الدولي رجب أنه لو لا استعمالات المواد المصنعة في بنايتنا لا ما شهدنا ارتفاعا في الأمراض الصدرية والأمراض الصدرية والصداع والأرق،  وتابع، “ساهمت المواد الكيمياوية واجهزة التكيف الصناعية والتعرض دائما للإضاءة الاصطناعية  يخلف أمراضا وخيمة لها تداعيات على البيئة، لهذا الأمر تم التفكير في البناء الإيكولوجي صديق البيئة. يعتمد على الموارد الطبيعية التي تستخرجها الارض وله منافع اقتصادية بحتة. كما يخفض من استهلاك الطاقة و يقلل من الأثر البيئي و تكاليف الصيانة. كل هذه العوامل من شأنها أن تخلق بيئة مريحة للأفراد.

الوسوم
إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق