CHRONIQUE

أريانة بين فيضانات 2019 و 2020: الدرس

نشر كاتب الدولة الاسبق المكلف بالموارد المائية، عبد الله الرابحي على صفحته التدوينة التالية.

بعد سنة كاملة وفي نفس اليوم ونفس التوقيت تتهاطل امطار الخريف على ولاية اريانة وعديد من ولايات الشمال.صحيح ان الكميات لامطار امس وصل اقصاها بجبل النحلي 32 مم تعتبر اقل مما سجل لامطار يوم 10 سبتمبر 2019 حيث تجاوزت الكميات 80 مم، لكن قوة النزول intensité متقاربة. ان اهم ما استنتجته من متابعتي للوضع لاحظت ان الاضرار المسجلة لا تقارن بمثيلاتها للسنةالماضية، فرغم بعض الاشكاليات الا ان الماء استغل اولا القنوات والمنشات التي تمت صيانتها قبل موسم الامطار لينساب . ان البنية التحتية كما يقال ينقصها الكثير ، لكن الاهم هو صيانة ما هو موجود.بالوعة غير مجهورة= منازل مغمورة بالمياه.قنوات تصريف غير مجهورة = طرقات ومنشات مهدمة.ان الموضوع كما تحدثت سابقا اعمق من هذا وقد وثقته في كتاب نزلته سابقا على صفحتي،لكن الخطوة الاولى هي جهر البالوعات والمنشات.تحية الى ولاية اريانة على حسن التحضيرات، والاستباق.ان الصور المصاحبة خير من الكلام.

إقرء المزيد

مقالات مرتبطة

زر الذهاب إلى الأعلى